أنت هنا

    جلسة لندنية مع «الرحلة»

    هذا الحوار مع تيم ماكنتوش – سميث الرحالة والكاتب البريطاني المعروف، والذي أعطى زهرة عمره للسفر مع ابن بطوطة، جرى في لندن التي يأتيها تيم زائرا. لم تكن هذه المرة زيارة سعيدة، بل كانت قلقة، حزينة. فقد وصل من صنعاء، التي يسميها بــ«مدينتي» وصول شخص مضطرب، جاء للقاء والدته المريضة، وهو لا يعرف إن كان سيلحق بها على قيد الحياة أم لا. لاحقا قال لي تيم: اليوم فقط صرت يتيماً. 

    لوحة من أعمال الفنان والرحالة الاسكتلندي ديفد روبيرتسرغم حزن الفقد فهو حوار شيق مع كاتب من طراز مختلف، وإنسان له روح وثابة تتطلع إلى معانقة الوجود، كل الوجود، والاحتفاء بكل ما هو إنساني، ولسان حاله ما نطق به الشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي :

    رأى البرق شرقيا فحن إلى الشرق

    ولو لاح غــربيا لحن إلى الغــرب

    فـإن غــرامي بالبروق ولمحــهـا

    وليس غرامي بالأماكن والترب

    تيم في مكتبة «الساقي» بلندن

    يعتبر تيم ماكنتوش - سميث الكاتب البريطاني المولود سنة 1961، والذي طاف العالم على خطا شمس الدين الطنجي ابن بطوطة لربع قرن من الزمن، واحدا من أشهر الكتاب وأكثرهم ارتباطا بفكرة السفر والبحث جريا وراء شيخ الرحالين العرب والمسلمين المنتمي برحلاته واسفاره إلى عالم القرون الوسطى.

    وخلال مسيرته الأدبية والبحثية وتجواله في العالم، وضع تيم ماكنتوش - سميث الذي تخرج من جامعة اكسفورد، وضع العديد من المؤلفات، وصورت البيبي سي سلسلة من الأفلام الوثائقية عن اسفار تيم. من مؤلفاته المطبوعة: “أسفار مع ابن طنجة” عام 2001، «قاعة الألف عمود» عام 2005. «الوصول إلى اليابسة». 2010.

    وعلى رغم ان تيم هو أصلا كاتب نثر مميز، فقد اشتهر بكتب الرحلات، فقد كتب عن رحلاته إلى عدد من مدن العالم العربي، والشرق وأشهرها رحلتان إلى طنجة واليمن، ورحلة إلى هندوستان وذلك خلال تجواله وترحاله على خطى الرحالة شمس الدين الطنجي المشهور بأبن ان بطوطة. وبالتالي فإن كتاباته الأشهر هي التي تناول فيها أسفار ابن بطوطة ورحلاته، والتي أبرز من خلالها صدى المستكشف العربي العظيم في أغرب الأماكن وأعجب الحوادث.

     

    وعن سر حبه لصنعاء واختيار اليمن بلدا لسكناه وعيشه، يقول ماكنتوش - سميث مردداً أبيات الشيخ عبد الهادي الجواهري: 

     

    صنعـ ـاء يا دار الحـــضارة والعـلا

    ومقام كـل سميدع ومليك 

    باريس دونك في الجـمـــال ولندن 

    وعواصم الرومـان والأمـريك

    فـجـمال تلك مـزخـرف متكلف

    وجمـالك المطبوع مـن باريك

     

    ويضيف: لا تزال صنعاء جميلة، وهي من اهم المدن التاريخية العربية، ولأن أبي كان من محبي كتب الرحلات، ويملك مجموعة من الكتب من بينها كتب مصورة، كانت نفسي ، تسول لي أن اطلع على كتبه وعلى صور اليمن خاصة، لي في اليمن ما يقارب الستة والعشرين عاماً، وليست لدي أي رغبة في أن اغادرها. وإذا كان وطني هو العالم كله، فإن صنعاء هي مدينتي.

     

    كاتب لا رحالة

    حول تجاربه مع السفر والترحال يقول سميث «لست متيماً بحب السفر». يبدو هذا اعترافاً غريباً من رجل تعتبر سلسلة كتبه التي تتبع فيها خطى ابن بطوطة، المستكشف العربي الذي عاش في القرن الرابع عشر الميلادي، من بين أفضل الكتب الحديثة عن الأسفار والرحلات.

    في كتبه عموماً ينسج سميث خيوطاً من المعرفة الواسعة، التي تتسم غالباً بالروح المرحة، وأحياناً بعمق الفكر، ودائماً بالجاذبية، وينسجها بوجهة نظر لمستعرب تخرج من جامعة أكسفورد، ولكنه اختار أن يعيش في اليمن ويتجول في العالم العربي. في مستهل لقائي به سالني إن كنت مرتاحا في لندن فقلت إنها مدينتي الأحب، إنها وطني الثاني. فقال أما أنا فوطني هو اليومن ومدينتي هي صنعاء. في اليمن يشعر تيم ماكنتوش - سميث أنه بين أهله وذويه، وفي بعض أجزاء العالم الإسلامي يشعر أن هذا العالم الذي اختاره هو العالم الذي ينتمي إليه أكثر مما ينتمي إلى مسقط راسه في وطنه الأم، بريطانيا.

     

    بعض من التقى به في منزله التقليدي القديم المتعدد الطبقات بصنعاء ، حيث يعيش منذ أكثر من 20 عاما، يقول، إن تم يظل يكرر «لست ممن ينطلقون للسفر بعيداً ويكادون يهلكون أنفسهم على الطريق. من هذا المنطلق أعتقد أني مختلف عن ابن بطوطة، فالمظاهر يمكن أن تكون خادعة». فأنا اولا واخيرا كاتب. وبالتالي فأنا رحالة لأنني كاتب، وليس العكس.

     

    من هنا، وبينما توحي كتبه وأدبياته بأنه رجل مسفار ولد وفي جيبه أدلة رحلات، فإنه في الحقيقة يفضل عادة الجلوس في منزله بين أرفف مكتبته. 

     

    وبعد أن عاد من رحلة استمرت عدة أشهر في إسبانيا متعقباً خطى سلفه الذي يعود للقرون الوسطى، فإنه الآن يعد لجولة في الصحراء الأفريقية الكبرى لإعداد الجزء الثالث من ثلاثية ابن بطوطة، ولينهي المغامرة التي بدأها في كتابه “أسفار مع ابن طنجة” الصادر عام 2001، الذي يبدأ من مسقط رأس الرحالة العظيم في طنجة بالمغرب، والرحلة التي تواصلت في رحلته التي جال بها في أرجاء الهند، وهي الرحلة التي ضمنها كتاباً يحمل عنوان “قاعة الألف عمود” أصدره في عام 2005.

     

    مسار الرحلة

    خارطة لرحلة ابن بطوطة مأخوذة من أحد مؤلفات تيمالرحلة كيف كان مخططك في رحلة تتبعك لمسار ابن بطوطة ففي رحلاته. هل كان ذلك ممكنا دائما بالنسبة إليك... خصوصا ان بعض المدن الواقعة اليوم على مسار رحلته تعتبر اماكن يسودها الاضطراب السياسي؟

     

    تيم: هذه ملاحظة في مكانها. والواقع انني تتبعت طريق ابن بطوطة، ولكن ليس بشكل أعمى. فابن بطوطة سافر مثلاً عبر الجزائر، وعندما كان علي أن أفعل مثله خلال سنوات التسعينات، كانت البلاد تعاني من حمامات دم. في الواقع لا أعتقد أنه كان مهتماً جداً بالجزائر، لذا تغاضيت عن هذا الجزء من رحلته. وبالمثل مع العراق. فلم يكن لديه الكثير مما يقوله، أو حكايات مشوقة عما وجده هناك، لذا، تخليت عن هذا الجزء أيضاً. كانت الطريق التي سلكها ابن بطوطة إلى الهند من أفغانستان قد اكتنفتها صعوبات كثيرة. وكما أوضحت في الكتاب الخاص بالهند، الفرصة الوحيدة لحل هذه المشكلة كانت السير راجلاً عبر الحدود بين باكستان وأفغانستان. 

     

    لماذا ابن بطوطة

    الرحلة لكن لماذا ابن بطوطة.. كهدف يكاد يكون الأبرز لك ككاتب... تمشي على خطاه، وتبحث في زوايا حياته المكشوف منها والغامض أو الظليل؟

     

    تيم: الواقع ان الرحلة على خطا ابن بطوطة ليست مجرد سياحة او معامرة لقياس المسافات بين زمنين زمن الرحالة القروسطي، والزمن الحديث. هذا مجرد ملمح بسيط من الهدف، جزء صغير من طموح الرحلة. الواقع أن ابن بطوطة، الذي أمضى أكثر من ربع قرن يتنقل بين آسيا وأفريقيا، انما يوفر لنا صورة مفصلة وغير مسبوقة عن واقع الحضارة في القرون الوسطى. وهنا تكمن اهميته الفعلية، والطاقة المذهلة الكامنة في نصه السردي وما احتوى عليه من اخبار وحكايات ومعلومات وتواريخ واسماء بشرية وجغرافية.

     

    موجز حياة

     

    الرحلة لديك تلخيصك الشخصي لرحلة ابن بطوطة، شخصيته، رحلته واخباره، وهو تلخيص لابد أن يسر كل قاريء عربي أن يستمع إليه لكونه يقدم له الرحالة العظيم بعيني كاتب ينتميحضارة وزمن مختلفين...هل لك ان توجز لنا هذا التلخيص؟

    تيم: ولد الشيخ أبو عبد الله محمد ابن بطوطة في طنجة عام 1304 م وهو ابن لقاض ينتمي إلى المذهب المالكي في الفقه الإسلامي، اتجه نحو الشرق وعمره 21 عاما، ويبدو أنه كان ينوي الحج. ازدادت سعة اطلاعه وأفقه وهو مسافر إلى الشرق. في عام 1341م أرسله السلطان محمد بن تغلق سلطان دلهي محملا بهدايا في مهمة إلى إمبراطور الصين لكن ابن بطوطة أضاع هذه الهدايا في ساحل ما

     

    ليبار، وبدلا من المخاطرة بالعودة إلى دلهي أقام في جزر المالديف الإسلامية وعمل فيها كقاض. وبعد أكثر من سنة اتخذ طريقه نحو الصين عن طريق سيلان والبنغال وسومطرة. بالتأكيد كان ابن بطوطة يحاول تطبيق ما جاء في الأثر: «اطلبوا العلم ولو في الصي. 

     

    مملكة مالي 

    عاد ابن بطوطة إلى المغرب وإسبانيا عبر دول فتك بها مرض الطاعون ثم قام برحلة إلى منطقة الصحارى ثم مملكة مالي حيث انتهت رحلته في عام 1353م. وقد قام بقطع مسافات تعادل ما قطعه ماركو بولو قبل عشر سنوات منه، لكنه، أي ابن بطوطة، لا يعتمد في أسفاره على معلومات غير مؤكدة أو ثانوية. وقد كتب المختصر لرحلاته ابن جزي نيابة عن السلطان المغربي في عام 1356، ولا يعرف أحد تفاصيل أخرى عن حياته بعد ذلك التاريخ إلا فيما ندر. 

     

    سلام المغول 

    كان ابن بطوطة وماركو بولو محظوظين في حياتهما إذ إن كليهما عاشا في الفترة التي عرفت بـ»سلام المغول» حيث اتخذ الخلفاء الذين جاؤوا بعد جنكيز خان بعد تدميره للشرق الإسلامي ممثلاً في بغداد مبادئ تدعو إلى السلام وذلك بفتحهم لطرق التجارة، وكانت خبرة ابن بطوطة في الفقه الإسلامي تساعده في العمل في المناطق التي دخلت الإسلام حديثا في ذلك الوقت.

     

    كان الرحالة ابن بطوطة مقتنعا بعلو شأن الثقافة التي ينتمي إليها وهي هنا الإسلام والمدرسة المالكية، وكان لديه في الوقت نفسه حب استطلاع لمعرفة المدارس الأخرى والحضارات الأخرى غير الإسلامية. أقلقته الصين بكفرها ومدنها الواسعة وتطورها المذهل، كما وجد مالي دولة غير متحضرة تماما، اصبح ابن بطوطة مرنا نوعا ما رغم أنه يبدو من الخارج متعصبا، لكنه حافظ على دينه وإنسانيته. 

     

    نزار قباني

    الرحلة سئلت مؤخرا عن معنى وجود اشعار نزار قباني في وذكره في بعض كتاباتك.. والواقع انني مشوق لمعرفة ذلك ايضا؟ 

     

    تيم: زرت سوريا مرة قبل سنوات كثيرة ، ودخلت مدينة دمشق، مدينة نزار قباني، ومدينة الياسمين الذي في شعر هذا الشاعر المجيد. وجاءني عاشق تلى علي ابياتا من شعر نزار وطلب مني أن اكتب رسالة لحبيبته، فسجلت الابيات وحفظتها، ثم كانت لي رحلة مع شعره. 

     

    الخطة الاولى

    الرحلة كيف تورطت بابن بطوطة، وما هو المخطط الأولي الذي حملك على الخوض في رحلة تشبه الحرب مرة مع المعلوم ومرة مع المجهول لم تضع أوزارها حتى اليوم... وقد مضى على الشروع بها اكثر من عقدين؟

     

    تيم: كانت الخطة الأصلية تتبع أسفار ابن بطوطة كلها في مجلد واحد، ولكن سرعان ما تراجعت هذه الفكرة بعد أن اتضح المدى البعيد الذي وصلت إليه رحلات ابن بطوطة، والتي استغرقت نحو 29 عاما. والبداية من مسقط رأس الرحالة العظيم في طنجة بالمغرب، ومن هنا جاء عنوان المجلد الأول.

     

     وحيث كانت البداية غير مشجعة لتيم عند زيارته القبر المفترض لبطله العربي، والذي فشل في الشعور باتصال خاص مع ساكنه وشبه القبر بحمام عام تابع للبلدية، وظل على مدى الصفحات الـ 300 التالية من كتابه، يسعى لاهثا وراء شعور مراوغ بانه يصطحب أثر سلفه الرحالة العربي معه. وجاءت النتيجة على شكل رواية شخصية إلى حد كبير تدور حول محاولة الاتصال بالماضي من خلال الأسواق، والأزقة، وأماكن بيع البيتزا المنتشرة في أنحاء القارات الأربع، تتخللها لحظات مما يطلق عليه تيم الدوار المؤقت وهو شعور بالدوار مرتبط بالنظر إلى نقطة بالزمن، بعيدة، ولكن يمكن الوصول إليها بوثبة تأخذ بالأنفاس. ورغم أن كلا من رحلتي تيم تبدأ بنقلة تاريخية عظيمة، فقد توجت كلاهما بلحظات إنسانية غريبة. ففي السوق الكبير بطنجة، يبرز رجل رث الثياب من بين الجمهور، ويهمس بغموض قائلا أنه سبق ان شاهد المؤلف عند محطة القطارات، ثم يختفي ثانية وسط الزحام دون أي توضيح. هذه مفاجآت السفر وتقلباته، وتيم يكتب عنها بحماس شديد.

     

    عبارات وجمل ترغب بوضع خط تحتها أو نقلها للآخرين بصوت عال، وتصعب قراءتها دون ان ترتسم على شفتيك ابتسامة عريضة كل بضع صفحات. وبمذاق ممتع يستمر طويلا تحت لسانك يصور تيم. بكل دقة مشاعر المسافر وميله الفطري إلى أن يكون دائما خارج السرب إلى حد ما، فعندما يكون المرء عابر سبيل، يمكنه أن يخطو بعيدا عن نفسه التي بين جنبيه، وبهذا يصبح قادرا على ملاحظة سير الحياة حوله بمزيد من الوضوح والعمق.

     

    على حدود طالبان

    وعندما يصل حدود افغانستان يقول تيم: وفي الوقت الذي كان يفترض أن أقوم فيه بذلك، فإن حركة طالبان كانت ما تزال تحكم أفغانستان، ولا أعتقد أنهم كانوا سيرحبون بغرباء يستكشفون . الجغرافيا التاريخية لبلادهم.

     

     ورغم هذه المعوقات - أو بفضلها - يرسم تيم، ببطء وبقلم خفيف صورة للمغامر غريب الأطوار الذي سبقه بنحو سبعة قرون. وبعيدا عن كتاب ابن بطوطة الموسوعي والذي يتحف، فيه القارئ بحكايات عن رحلته شملت وصفا مسهبا للهدايا التي أنعم بها عليه الملوك والخانات والمهراجات الذين مر بهم، فإن الإشارات إلى السيرة الذاتية لابن بطوطة نفسه تظل هزيلة إلى حد بعيد في كتابه. فكل ما نعرفه عنه أنه ترك موطنه طنجة حوالي عام 1325 وهو في سن 21 لأداء فريضة الحج إلى مكة، وعاد بعد أن قضى نصف حياته مسافرا، قطع خلالها نحو 120 ألف كيلومتر.

    وإلى جانب ماركو بولو، والذي قطع نحو ثلث هذه المسافة فقط، يعد ابن بطوطة كاتب الأسفار النموذجي في العالم، حيث غطى كل العالم الإسلامي وما حوله، من تمبكتو إلى بكين، واجتاز عددا لا يحصى من الممالك والإمارات والمشيخات. ومع عودته إلى المغرب، جمع الكثير من النوادر الكفيلة بأن تجعل المستمعين في حالة ذهول. وأمره حاكم فاس أن يضع قصصه في رحلات » كتاب، فكانت النتيجة كتاب ابن بطوطة.

     

    شخصية مشاكسة

    يقول تيم: لقد كان ابن بطوطة شخصية مشاكسة ، ومفعمة بالحيوية صغيرا، ويشبه إلى حد ما كلب صيد نشيط. كانت لديه الكثير من الرغبات، ولكنه كان دائما، بالطبع، ملتزما بخط الشريعة الإسلامية. ينتهي المجلد الأول في القسطنطينية، حيث اقتيد ابن بطوطة، في قصر بلاكرنه، محاطا بالفسيفساء البراقة ورجال الحاشية الصامتين، إلى حضرة الإمبراطور أندرونيكوس الثالث نفسه، وريث القياصرة. وبعدما وقف أمام الرجل ذي الحذاء البنفسجي، حدثه ابن بطوطة عن أسفاره، وطلب بتواضع دليلا ومترجما يجولان به بين الأماكن المهمة في الامبراطورية البيزنطية. تأثر الإمبراطور بحديثه وطيب خاطره، وأرسله مكرما على صهوة حصان مكسو مزين، تحفه مظلة تقيه حر الشمس، برفقة مترجم محترف. كان ابن بطوطة بارعا في انتزاع إعجاب الحكام والناس ووصف الأجواء من حوله. 

    غير أن تيم، وفي المكان ذاته باسطنبول اليوم، مني بخيبة أمل. فقد وجد القصر المتداعي مسودا تغطيه بقرب ملعب، خيوط العنكبوت لكرة القدم ومكب نفايات ترعى فيه وليس سوى بضعة لوحات. الماعز مهملة ملقاة على الأرض في الساحة المهجورة تشير إلى الأهمية التي كان عليها المكان.

    في المجلد الثاني، نقرأ ثانية كيف قدم ابن بطوطة على حكام الهند، حيث ظل يتلقى الهدايا الثمينة والجواري الحسان أينما حل. كما مر بمرحلة صوفية، كما يسميها تيم حيث عاش الرحالة كناسك بين مجموعة من النساك بعد أن فشل في نيل رضا السلطان المحلي. ودعاه نفس هذا السلطان في النهاية من المنفى، وقادته مباهج حياة البلاط السلطاني مرة أخرى بعيدا عن حياة التأمل الروحي التي عاش فيها. 

    بين المادة والروح

    كان ابن بطوطة مسلما يسعى للالتزام بأحكام دينه، لكنه اتسم ببعض التناقض في شخصيته، حيث لم يستطع حسم أمره بين المادة والروح. يقول تيم:

    لقد أراد ابن بطوطة الحصول سميث على الوظائف الجيدة، والرواتب العالية، وغير هذا، ولكنه كان متيما أيضا بالنساك والعباد والأماكن المقدسة. وفي لحظات نادرة، شعرتُ كما لو أنني كنت أقف جنبا إلى جنب مع هذا الرحالة الأسطوري «الحاضر الخالد» الحالات، واللحظة الأهم في رحلاته، جاءته في الهند، قرب مدينة دار، التي تعرف الآن بماديا براديش. فهناك، شهد ابن بطوطة طقوس مرعبة لإحراق أحياء، كانت فيها الزوجات الأرامل يلقين أنفسهن فوق محارق جثث أزواجهن في الجنازات. ووصف ابن بطوطة تلك الطقوس بتفصيل رهيب، ولم ينس تسجيل كلمات زوجة قبل أن تلقي بنفسها إلى التهلكة. وقد عثرت على الموقع ووجدت أن المكان لم يتغير قيد أنملة عما كان عليه قبل 660 عاما فما تزال الأشجار ذاتها تعلو في الأفق الفسيح، وبعضها أقدم من ابن بطوطة نفسه، وما يزال يقف هناك حجر مسود متفحم، كما لو كانت نيران المحارق قد انطفأت لتوها. 

    لقد وقف شعر رأسي من الرهبة، كما شعر ابن بطوطة تماما قبل قرون مضت. وهو الإحساس بالرعب نفسه الذي انتاب ابن بطوطة أمام هذا المنظر المخيف، بل إني أستطيع سماع الأصوات نفسها تتردد في المكان.

    إنها مثل هذه اللحظات غير المتوقعة التي تجعل كل رحلة جديرة بتحمل العناء لأجلها، حتى بالنسبة لأولئك الأكثر ولعا بالكتب أو المتنسكين الذين يفضلون المكوث في بيوتهم. فهل شعر ابن بطوطة بهذا الوجود الذي يكاد يخدر العمود الفقري، أيضا؟ 

    يتذكر تيم قول الفيلسوف ديكارت، الذي قال ذات مرة إن قراءة الكتب العظيمة أشبه بمحادثة النبلاء. لقد كان صوت ابن بطوطة .« من القرون الماضية ابن بطوطة، وهو يتردد عبر القرون الخوالي كلها واضحا كصوت الرنين، كفيلا بإنجاح هذا المشروع.

    جديد الرحلة

    بعد رحلة مع ابن بطوطة استمرت أكثر من عشرين عاما، أختم بالسؤال. تيم، ما هو مشروعك المقبل، هل بقي شيء تعمله مع ابن بطوطة؟

    بقي الكثير، فأنا الآن بصدد البحث عن الحياة المجهولة لابن بطوطة، سواء عن طريق الكتب أو السفر للبحث عن أي ما يخص هذا الرحالة العظيم، أو عن طريق ما يسمع ويتناقل عنه، وكل ذلك يأتي بهدف إثبات شخصية السيد شمس الدين الطنجي، وأن ما وصلنا عنه ليس من قبيل الخرافة أو الأكذوبة بل انه واقع وقع ذات يوم، وها انا اجد السير بحثا عنه لكشف جوانبه المجهولة، وتمام معرفتي به، إنها محاولة... فلنر ما ستسفر عنه.