أنت هنا

الصفحة الرئيسية

عبد الرحيم بنحادة

العمل الفائز: 

رحلة الوزير في افتكاك الأسير 1691-1690

محمد الغساني الأندلسي

حققها وقدم لها: عبد الرحيم بنحادة

هذه واحدة من أبرز الرحلات العربية إلى أوروبا، وهي تحقيق جديد يردم فجوات أساسية في عمل أسبق، وغير أمين، تم في ثلاثينات القرن العشرين على يد أحد العاملين العرب في جهاز الدعاية الفاشي لفرانكو. قام الغساني برحلته هذه من مكناس إلى مدريد سنة 1691-1690 موفداً من قبل السلطان المغربي مولاي إسماعيل للقاء كارلوس الثاني، والتفاوض معه على إطلاق سراح 500 أسير مغربي واسترداد خمسة آلاف مخطوط إسلامي كانت قد تعرضت للسطو عل أيدي قراصنة أسبان، أثناء نقلها عبر البحر. 

وثيقة حافلة بوصف أحوال الأندلس بعد مائة عام من سقوط غرناطة وقبل عقود من تصفية الوجود العربي نهائياً في الأندلس. وهي تكشف عن نظرة العربي والمسلم إلى الآخر الأوروبي الغريم والمختلف. ومن هذه الأحوال اندماج بقايا المسلمين في المجتمع الإسباني، موضحا صعوبة هذا الاندماج. ومن الأمور الهامة كثرة المعلومات التاريخية التي أوردها الغساني عن أوروبا وعن الاكتشافات الجغرافية الكبرى وانعكاساتها على المجتمعات الأوربية.