ظفار في تُحفة النظّار

    أصبحت كتابات الرحالة والجغرافيين حقلاً مهما للدارسين والباحثين، خاصة أولئك المهتمين بالعلوم الإنسانية، نظراً لغنى تلك الكتابات واحتوائها على معلومات وملاحظات قيمة تزداد الحاجة إليها كلما تقدم بها الزمن، فقد وثق الرحالة حالة المجتمعات التي مروا بها ودونوا كل ما شاهدوه من عادات وتقاليد وفنون وأسلوب حياة، ومن أولئك، الرحالة ابن بطوطة صاحب رحلة (تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار)، والذي زار ظفار في سنة 1331م، ورصد الحياة الاجتماعية والثقافية والدينية في مدينة ظفار، وأصبحت رحلة ابن بطوطة مرجعا للعديد من الباحثين والمهتمين بتاريخ المنطقة. إن المدينة التي ذكرها ابن بطوطة في ظفار هي مدينة المنصورة، والتي بناها حاكمها أحمد بن عبد الله الحبوضي سنة 620هـ/ 1228م، وانتقل إليها من ظفار القديمة، التي يعتقد البعض أنها مدينة مرباط، عاصمة الدولة المنجوية، وقد سمى بعض الجغرافيين والرحالة المدينة الجديدة التي بناها الحبوضي (بظَفَار الحبوضي). زار ابن بطوطة ظفار في 23 من رمضان من سنة 731 هـ/ 30 يونيو 1331م، قادما إليها من كلوا "ركبنا البحر من كلوا إلى مدينة ظُفَارِ الحموض وهي آخر بلاد اليمن على ساحل البحر الهندي، ومنها تُحمل الخيل العتاق إلى الهند، ويقطع البحر فيما بينها وبين بلاد الهند مع مساعدة الريح في شهر كامل، قد قطعته مرّة من قالقوط من بلاد الهند إلى ظفار في ثمانية وعشرين يوما بالريح الطيب، لم ينقطع لنا جريٌ بالليل ولا بالنهار، وبين ظفار وعدن مسيرة شهر في الصحراء، وبينها وبين حضرموت ستة عشر يوما، وبينها وبين عُمان عشرون يوما"، سمى ابن بطوطة ظفار الحموض، ولكن اسمها الصحيح هو ظفار الحبوضي، وقد زارها مرتين، كانت الزيارة الأولى ضمن رحلته الأولى التي امتدت نحو 28 سنة، وزار ظفار مرة أخرى حين عودته من القارة الهندية. كانت ظفار حينما زارها ابن بطوطة في عهد الدولة الرسولية، أيام السلطان المُغيث ابن الملك الفائز ابن عم ملك اليمن، وكان أبوه أميرا على ظفار من قِبل صاحب اليمن. يُقدّم ابن بطوطة في رحلته وصفا لمدينة ظفار من حيث المكان فيقول: "ومدينة في صحراء منقطعة لا قرية بها ولا عمالة لها"، ولكن في الواقع الجغرافي فإن مدينة ظفار – صلالة الحالية- تقع في سهل حجري أجرد منبسط يسمى (الجربيب) تحيط به جبال ظفار من جهة الشمال وبحر العرب من جهة الجنوب. يمتد هذا السهل من مرفأ ريسوت غربا إلى مدينة مرباط شرقا، ويرجع إغفال ابن بطوطة عن ذكر الجبال المحيطة بالمدينة، إلى حالة الطقس في الوقت الذي زار فيه ظفار، حيث يسود المناخ الموسمي نتيجة هبوب الرياح الموسمية الغربية من المحيط الهندي، فإذا كانت زيارته قد تمت في 23 من رمضان من سنة 731 هـ، وهو ما يقابله في التاريخ الميلادي 30 يونيو 1331م، فيعني ذلك أن زيارته كانت في فصل الخريف كما يسمى في ظفار، فالفصول الأربعة يتم تقسيمها في ظفار على غير عادة تقسيم الفصول، فعلى سبيل الذكر يبدأ فصل الخريف في 21 يونيو وينتهي 21 سبتمبر، وخلال هذا الفصل تتساقط الأمطار لمدة ثلاثة شهور متتالية، وتعد هذه الأمطار مهمة للنشاط الزراعي في ظفار، أما فصل الربيع الذي يسمى (بالصرب) فيبدأ من 21 سبتمبر وينتهي في 21 ديسمبر، ويبدأ فصل الشتاء في 21 ديسمبر وينتهي في 21 مارس، وبعد الشتاء يأتي فصل الصيف ويسمى (القيظ) ويبدأ من 21 مارس وينتهي 21 يونيو. لكن ذلك لا يعني أن ما كتبه ابن بطوطة في ظفار يدخل في باب التزييف أو الافتراء، فقد أنصف أهل ظفار ولم يجاملهم، في الوقت الذي نجد فيه إجحافا بحق بعض المدن العُمانية التي كتب عنها بعض المغالطات مثل قصته مع السلطان حامي الفساد. *** إن زيارة ابن بطوطة لظفار، ووصفه للحالة التي رآها فيها، تُعد من أهم المراجع التي اعتمد عليها الدارسين والمهتمين بالتاريخ العُماني بشكل عام وتاريخ ظفار بصفة خاصة، وذلك للمعلومات الدقيقة التي احتفظت بها ذاكرة ابن بطوطة لمدة ربع قرن من الزمان، وقد رصد من خلال إقامته بعض الظواهر الاجتماعية والاقتصادية، وكتب عن بعض العادات الدينية كما رآها، واعتمادا على وصفه يمكننا أن نتحدث عن ثلاثة جوانب من حياة أهل ظفار في رحلة (تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار) هي الحياة الاقتصادية، والحياة الاجتماعية، والحياة الدينية، وسنتحدث عن كل جانب ببعض التفصيل. الحياة الاقتصادية: عدد ابن بطوطة الأنشطة الاقتصادية التي يمارسها أهل ظفار، فيقول بأنهم أهل تجارة ولا عيش لهم إلا منها، وكان حكمه على ذلك بناء على مشاهدته للسوق الموجود خارج القرية في مكان يسمى الحرجاء، وقد وصف السوق بأنه من أقذر الأسواق وأشدها نتنا، وأكثرها ذبابا لكثرة ما يباع بها من الثمرات والسمك، وهو كلام دقيق إذا اعتبرنا أن الرجل قد جاء إلى ظفار في موسم الخريف، حيث يكثر الذباب، وتصبح الأماكن رطبا بفعل الأمطار، وذلك لا يعني أن ما ينطبق على السوق ينطبق على أهل ظفار، فقد قال عنهم "يغتسلون مرات في اليوم...، ولهم في كل مسجد مطاهر كثيرة معدة للاغتسال"، وذلك يعني أن الرجل يكتب بعفوية عما يتذكره، دون أن يتحامل على أهل البلدان التي زارها. ويقول أيضا عن ظفار "ومنها تحمل الخيل العتاق إلى الهند"، كذلك وصفه عن استقبال أهل ظفار للتجار، كل ما ذكره يدعم وصفه لأهل ظفار بأنهم أهل تجارة. أما قوله "أكثر سمكها النوع المعروف بالسردين، وهو بها في النهاية من السمن، ومن العجائب أن دوابهم إنما علفها من هذا السردين، وكذلك غنمهم، ولم أر ذلك في سواها". وهو قول صحيح، لأن المجتمع في ظفار مجتمع رعوي يربي الماشية لإطعام ماشيتهم من أجل الانتفاع بحليبها ولحمها وسمنها، وظهرها. إذا وصف ابن بطوطة أهل ظفار بأنهم أهل تجارة، فيمكننا أن نضيف أيضا أن أهل ظفار هم أهل بحر، فهم صيادون في معظم أنشطتهم الاقتصادية، فهو يصف قرية الأحقاف بأنها قرية صيادين، وهو وصف صحيح لنشاط السكان القاطنين في السواحل التي مر عليها ابن بطوطة في رحلته في ظفار. كان سمك السردين في ظفار يلفت أنظار الرحالة، فقد ذكر ابن المجاور "ومطعوم دوابهم السمك اليابس وهو العَيْد، ولم يزبلوا أراضيهم إلا بالسمك"، ولم يكن الرحالة العرب وحدهم من ذكر سمك السردين في ظفار، فهذا الرحالة البريطاني ثيسيجر يقول حينما زار صلالة في 15 أكتوبر 1945م،"عندما وصلت كان الصيادون يصطادون بشباكهم سمك السردين، وتحت أشعة الشمس يجففون كميات كبيرة منه، ورائحتها العفنة تعم البلدة"، ويتم اصطياد السردين في صلالة في الشواطئ الممتدة من ريسوت غربا إلى شواطئ طاقة شرقا. ويتم صيد السردين بطريقتين تقليديتين، الطريقة الأولى تتم في شهر أكتوبر وتمتد حتى شهر أبريل وتسمى (الضواغي) وتعني تعاون عدد كبير من الناس لصيد السردين بكميات كبيرة، ويقوم الصيادين يقودهم الربان بالإبحار في السنبوق، ويلقون بالشبكة الكبيرة في البحر، التي تجمع أعدادا كبيرة من السردين، ومن ثم يسحبون الشبكة إلى الشاطئ"، كما ذكر باعمر، حسين علي المشهور، تاريخ ظفار التجاري ( 1800-1950). أما الطريق الثانية فتسمى صيد عْيد العلا، وهي عادة اقتصادية تنتشر في سواحل محافظة ظفار ويمارسها الذكور من سن العاشرة إلى سن الستين، وتشارك النساء في هذه العادة ولكن بأعداد قليلة ويقتصر دورهن على تقليب العَيْد و جمعها. تُمارس هذه العادة في آخر شهر أبريل من كل سنة عندما تجنح أعداد كبيرة من أسماك السردين إلى الشواطئ الشرقية لمحافظة ظفار، وقد قمت بصيد عيد العلا، وجففتها وحشوتها في أكياس من الخيش لنطعهما للإبل، أو نقوم بتخزينها في حفر ونغطيها بساتر من البلاستيك أو من أقمشة بالية، ومن ثم نفرش فوقها التراب والرمال. بالإضافة إلى سمك السردين يذكر ابن بطوطة أصناف عدة من الأسماك التي رآها في ظفار فيقول عن أهل حاسك "ولا معيشة لأهل ذلك المرسى إلا من صيد الأسماك، وسمكهم يُعرف باللخم، وهو شبيه كلب البحر، يُشرح ويقدد ويقتات به، وبيوتهم من عظام السمك"، وهو قول صحيح، فإلى هذه الساعة فإن أهل حاسك يشتغلون بصيد السمك، ومنها سمك القرش الذي يُقدد ويجفف، وتلك هي طريقة حفظه، وتوجد في قرية حاسك القديمة بقايا البيوت التي شاهدها ابن بطوطة، وعظام الأسماك التي ذكرها هي عظام لحوت العنبر، فإذا جنح الحوت إلى البر، ينتفع الأهالي بعظمه. يُعد ابن بطوطة من الرحالة القلائل الذين تحدثوا عن العملة المتداولة في ظفار أثناء زيارتهم لها، فقد ذكر بأن دراهم هذه المدينة من النحاس والقصدير، ولا تُنفق في سواها، وقد قمنا بالبحث عن هذه العُملة، ووجدنا أنه كانت في ظفار دار ضرب للنقود أيام حكم الدولة الرسولية، التي حكمت ظفار أثناء زيارة ابن بطوطة، وقد سكت عملة معدنية هي درهم على الطراز الرسولي التقليدي مؤرخ في 689هـ، وهذه العملة موجودة حاليا ضمن مجموعة الجمعية الأمريكية لقطع النقود في نيويورك، ويحمل وجه هذا الدرهم لفظ الشهادتين والمعنى المأخوذ من الآية 33 من سورة التوبة، وأسماء الخلفاء الراشدين، أبو بكر وعمر وعثمان وعلي، أما الظهر فيحمل ألقاب المظفر يوسف: "السلطان الملك المظفر شمس الدين يوسف بن الملك المنصور عمر"، ويوجد على الحاشية اسم آخر خلفاء العباسين، المستعصم بالله أمير المؤمنين، بالإضافة إلى دار الضرب والتاريخ، تتسم دراهم الأسرة الرسولية برقتها وبكونها أخف كثيرا من الدراهم التقليدية، ومن المحتمل أن يكون الرحالة الأمريكي ويندل فيليبس هو الذي أخذ معه هذه العملة المعدنية من ظفار إلى نيويورك. ساهمت ذاكرة ابن بطوطة في حفظ العملة الرسولية وذكرها ضمن المظاهر الاقتصادية التي شاهدها وكتبها كما هي، الأمر الذي جعل الباحثين يتوصلون إلى معرفة النقد المتداول في ظفار أيام الرسوليين، كما يكشف أيضا عن الاستقلال الإداري لسلطان ظفار عن القوى الإقليمية في جنوب الجزيرة العربية. يذكر ابن بطوطة العديد من المحاصيل الزراعية في ظفار ويعدد استخداماتها وفوائدها، فهو يتحدث عن شجرة النارجيل (جوز الهند)، ويتحدث عن التنبول، وعن شجر الموز، والقمح الذي يُسمى في ظفار العلس، ويسمى بذلك لأنه يُطحن، كما ذكر أيضا شجرة اللبان حينما نزل في بندر حاسك، وسماه شجر الكندر، ويستخرج من الجبال المحيط بحاسك أجود أنواع اللبان في ظفار، وذلك لبعده عن المناطق التي تتأثر بالرياح الموسمية، ويكون اللبان جيدا في المناطق التي تشتد فيها الحرارة. لم يغب عن بال ابن بطوطة الوجبات الغذائية لأهل ظفار، فيقول إن الأرز أكثر طعامهم، وأكلهم الذرة، وإنه أحضر معه كعك وخبز من ظفار حينما سافر على ظهر المركب، وتشتهر ظفار بصناعة خبز في تنور أرضي، و يسمى الخبز بالكعك، أو خبز القالب، ويذكر أنهم يشوون السمك ويأكلونه مع التمر، لا تزال هذه العادة في ظفار، مما يدل على أن أهل ظفار متمسكين بعاداتهم، منذ زيارة ابن بطوطة إلى هذه الساعة. لقد وصف ابن بطوطة طريقة سقي المزارع في ظفار، "وكيفية سقيهم أنهم يصنعون دلوا كبيرة، ويجعلون لها حبالا كثيرة، ويتحزم بكل حبل عبد أو خادم، ويجرون الدلو على عود كبير مرتفع عن البئر، ويصبونها في صهاريج يسقون منه"، وهذه الطريقة تسمى في ظفار بالسناوه "وهي طريقة تقليدية في سقي المزروعات، وأدواتها الشروعة، وتتكون الشروعة من حبال وعجلات وقطع من الحطب وأخشاب النارجيل، إذ يُربط الغرب (دلو مصنوع من جلد الماعز أو الوعل) بحبل غليظ يسمى "الرشا" ويُنزل إلى البئر، ومن ثم يُرفع الماء على عجال مصنوعة من خشب جوز الهند بواسطة الجمال، ويقوم واحد أو اثنان من الرجال بإدارة الجمال ذهابا ورواحا" كما ورد في دراسة باعمر، حسين علي المشهور، تاريخ ظفار التجاري ( 1800-1950)، وكانت هذه الطريقة مستخدمة في رعي المزارع في ظفار إلى بداية سنة 1970. ويوجد هناك تشابه بين اسم هذه العادة وبين اسم المزرعة في بلاد المغرب العربي، حيث يُطلق على المزرعة هناك اسم (السانية)، وتوجد في ولاية وهران في الغرب الجزائري بلدية اسمها (السانية) واسمها مشتق من الساقية أو النافورة، وجمعها سوان كما جاء في موقع الموسوعة الحرة http://ar.wikipedia.org/wiki. وقد رصد ابن بطوطة الأمراض السائدة في ظفار والمنتشرة بين أهلها حيث قال: "والغالب على أهلها رجالاً ونساء المرض المعروف بداء السفيل، وهو انتفاخ القدمين، وأكثر رجالهم مبتلون بالأدر. وقد رأيت رجلا في بداية العام 2000 مصاب بداء السفيل، أما الأدر فيصيب الرجال في ظفار بسبب تسلقهم لأشجار النارجيل حيث يؤدي تسلق النخلة في بعض الأحيان إلى اصطدام الخصية بجذع الشجرة مما يسبب في فتقها. الحياة الاجتماعية: قدم ابن بطوطة وصفا فوتوغرافيا لسكان ظفار، حيث ذكر ملابسهم وطريقة لبسها، فيقول "أكثر باعتها الخدم، وهن يلبسن السواد...، ولباسهم القطن...، ويشدون الفوط في أوساطهم عوض السروال، وأكثرهم يشدّ فوطة في وسطه، ويجعل فوق ظهره أخرى من شدة الحر، وأكثر أهلها رؤوسهم مكشوفة لا يجعلون عليها عمائم". تتفق ملاحظات ابن بطوطة مع صورة المجتمع الظفاري، فلا تزال بعض النسوة ذوات البشرة السمراء يبعن في الأسواق، ولكن دون اللباس الأسود، وهو في الحقيقة لباس من النيلة يستورد من الهند، وبمرور الوقت تذهب النيلة منه، ويتحول الثوب إلى لون السواد، وهذا اللباس يشبه لباس النساء في الصحراء الكبرى، حيث يُطلى الثوب النسائي بالنيلة، لما للنيلة من فوائد حيث تستخدمه النساء كمفتح للبشرة، ومن هنا يُمكن أن تكون مقارنة ابن بطوطة صحيحة حينما عقد مقارنة في ذهنه بين أهل ظفار وأهل المغرب، وليست الأزياء وحدها من دعمت تشابه أهل ظفار وأهل المغرب عند ابن بطوطة، بل أسماء الجواري أيضا، فقد نزل بدار خطيب المسجد عيسى بن علي، الذي يملك جواري مسميات بأسماء خدّام المغرب (بخيتة، وزاد المال). أما فيما يتعلق بالخدم فإن ظاهرة تجارة الرقيق كانت تجارة رائجة في ظفار، نظرا لقربها من السواحل الإفريقية، إضافة إلى كون ظفار إحدى المحطات البحرية في الذهاب والعودة من السواحل الإفريقية، وقد قامت ثورة ظفار بعد مؤتمر حمرين 1968 بتجريم تجارة الرق وحررت العبيد. لكن وضع الخدم في ظفار كان أفضل حالا من بعض المجتمعات التي عرفت الرق والعبودية. يلبس الرجال في جنوب الجزيرة العربية الفوطة التي تسمى (الوزار) عوضا عن السراويل، أما الفوطة التي ذكرها ابن بطوطة فهي الصبيغة، وهي قطعة طويلة من القماش المصبوغ بالنيلة، فيشد الرجل نصفها حول وسط جسمه بينما يترك النصف الآخر على ظهره، ومع مرور الوقت أصبح هذا لباس أهل الجبل في ظفار، وهذا اللباس يثير انتباه الرحالة ومنهم الرحالة البريطاني ثيسجر. إن الحديث عن الحياة الاجتماعية في ظفار أثناء زيارة ابن بطوطة، يقودنا إلى التطرق إلى الحديث عن العادات والتقاليد في تلك الفترة، ومنها تلك المتعلقة باستقبال التجار وطريقة معاملتهم وحسن ضيافتهم، وهي عادة لم تعد موجودة نتيجة لتطور الحياة الاقتصادية، أما العادة الثانية وهي مصافحة المصلين بعد صلاة الفجر والعصر وصلاة الجمعة، فإنها لا تزال موجودة في ظفار باستثناء التصافح بعد صلاة الجمعة، حيث ينصرف الناس إلى شؤونهم دون انتظار مصافحة جميع المصلين. يذكر ابن بطوطة عادة قرع الطبول والأبواق والأنفار على أبواب قصر السلطان الرسولي المسمى (بالحصن)، وإذا بحثنا عن هذه العادة لوجدنا شيئا منها حاضرا في الحياة الثقافية في ظفار إذ تقام الأفراح وحفلات الرقص التي يؤديها الرجال والنساء معا، وخاصة رقصات الزنوج، أما قصر الحصن فلا يزال عامرا حتى الآن، حيث يتخذه السلطان قابوس مقرا حينما يتواجد في مدينة صلالة، ويوجد بالقرب منه سوق الحصن الشعبي. الحياة الدينية: إن الاهتمام الذي أبداه ابن بطوطة تجاه ظفار يرجعه بعض الباحثين إلى عدة أسباب منها تصوف ابن بطوطة وتحمسه لعالم الصوفية والمتصوفة، ومن خلال بعض الدلائل الواردة في الرحلة نجد الصوفية حاضرة بقوة لدى ابن بطوطة من خلال جلوسه مع مشايخ ظفار وخطيب الجامع كما اشار بوتشيش، إبراهيم القادري، في دراسته "أضواء على مجتمع ظفار وعاداته الشعبية من خلال رحلة ابن بطوطة"، وقد نتفق مع هذا الرأي إذا علمنا أن الفكر الصوفي قد بدأ بالظهور في القرن السادس الهجري في منطقة جنوب الجزيرة العربية، وكانت مدينة مرباط هي الحاضنة الأولى للفكر الصوفي، إذ توجد أضرحة للعديد من علماء الصوفية، مثل محمد بن علي باعلوي، ومحمد بن علي القلعي، بالإضافة إلى وجود قبر الصحابي زهير بن قرضم الذي وفد على النبي صلى الله عليه وسلم على رأس قومه يعلنون دخول أهل ظفار إلى الإسلام، وقد أكرمه النبي صلى الله عليه وسلم لبعد بلاده وكتب له كتاباً إلى قومه. وتحظى قبور علماء الصوفية في ظفار باهتمام الناس، ويوجد العديد من الأسر التي تطوعت لخدمة هذه الأضرحة، وتقام عند قبر محمد بن علي باعلوي، بعض الشعائر المعروفة لدى الصوفيين مثل الحضرة التي تقام صبيحة كل يوم جمعة، وليلة المولد النبوي، وليلة الخامس عشر من شعبان والتي تسمى بالشعبانية. وقد انتقل التصوف من مرباط إلى ظفار الحبوضي. يذكر ابن بطوطة صورة أخرى من صور التصوف في ظفار الإقليم، حينما نزلوا من المركب بإحدى جزر كوريا موريا (الحلانيات حاليا)، ووجدوا بالجزيرة شيخا نائما، وليس معه متاع فلا ركوة ولا إبريق ولا عُكاز ولا نعل، وهي عادة من انقطع إلى الله وترك الدنيا، وقد رفض طعامهم، وصلى بهم العصر والمغرب والعشاء، وكان حسن الصوت مجيدا لها. إذن هل نستطيع أن نقول إن (الذاكرة الصوفية) لدى ابن بطوطة، حفظت اسم صاحب الزاوية الشيخ الصالح العابد أبي محمد بن أبي بكر بن عيسى من أهل ظفار، كما احتفظت بأسماء أبناء الشيخ أبي بكر، أبي العباس أحمد وأبي عبد الله محمد ابني الشيخ المذكور، بالإضافة إلى ذكر قاضي المدينة أبي هاشم عبد الملك الزبيدي، والتي ما تزال عائلته (الزبيدي) موجودة الآن في ظفار. إن قوة التذكير عند ابن بطوطة واحتفاظه بأسماء العلماء والشيوخ في ظفار، تعود إلى أنه أعاد الحياة إلى اللحظة الصوفية التي رآها وسمعها وعايشها أثناء تواجده في ظفار، لأن قوة التذكر تكمن في إعادة الحياة إلى الشيء المراد تذكره، ومن ثم يمكن استرجاع المعلومة من الذهن، ومن هنا نقول إن ظفار قد ارتبطت في ذهن ابن بطوطة بالتصوف. التشابه بين أهل ظفار وأهل المغرب: أشرنا في بداية هذا البحث إلى أن ابن بطوطة يُعتبر من الأوائل القائلين بعروبة البربر وسكان شمال إفريقيا، فهو لا يُورد وجه المقارنة بين أهل ظفار وأهل المغرب من باب عجائب الأسفار، بل يورد الأدلة المادية على ذلك التشابه فيذكر "من الغرائب أن أهل هذه المدينة أشبه الناس بأهل المغرب في شؤونهم. نزلت بدار الخطيب بمسجدها الأعظم، وهو عيسى بن علي، كبير القدر كريم النفس. فكان له جوار مسميات بأسماء خدام المغرب، إحداهن اسمها بخيتة والأخرى زاد المال. ولم أسمع هذه الأسماء في بلد سواها...، وفي كل دار من دورهم سجادة الخوص، معلقة في البيت، يصلي عليها صاحب البيت، كما يفعل أهل المغرب. وأكلهم الذرة. وهذا التشابه كله مما يقوي القول بأن صنهاجة وسواهم من قبائل المغرب أصلهم من حمير". الخاتمة: في ختام هذا البحث يبقى أن نذكّر بأن الظفاريين لا يزالون يحتفظون ببعض العادات الاجتماعية التي ذكرها ابن بطوطة مثل التقوى وإكرام الضيف، وأهل تواضع وحسن أخلاق ومحبة للغرباء، كما لا يزال طبق الرز بالسمك من أفضل الوجبات في ظفار، بل يعتبر الطبق اليومي في أي بيت ظفاري، بالإضافة إلى أكل التمر مع السمك، وصيد السردين وتجفيفه، ولا زال الناس في ظفار يسمون أبنائهم وبناتهم بأسماء مثل بخيت وبخيتة وزاد المال. إن رحلة ابن بطوطة إلى ظفار تعتبر من أهم الوثائق التاريخية والاجتماعية لهذه المنطقة، ولا يُمكن أن تُذكر ظفار دون ذكر رحلة ابن بطوطة وتقديم تصوره عن مدينة ظفار (البليد الحالية) والتي اتسعت وأصبح يُطلق عليها مدينة صلالة، وهذا ما قدمه أدب الرحلة إلى الثقافة العربية. لقد اجتهدنا في هذه الورقة لكشف وتوضيح بعض الآثار التي ذكرها ابن بطوطة حينما زار ظفار، مثل ذكر الأسر الحاكمة في ظفار من المنجويين وحتى آل كثير، وكذلك الكشف عن الدرهم الرسولي، وإلقاء الضوء على الفكر الصوفي في ظفار، وكذلك التطرق إلى التشابه بين لهجات أهل ظفار وأهل المغرب، نتمنى أن يجد القارئ ما هو جديد في هذه الورقة.